Press "Enter" to skip to content

ثالثة ثانوي: شرح نص ابو دلامة و المهدي – محور الفكاهة و الهزل في القص العربي القديم

شرح نص ابو دلامة و المهدي محور الفكاهة والهزل في القص العربي القديم تحليل شرح نصوص ثالثة ثانوي
تحضير نص ابو دلامة و المهدي 3 ثانوي مع الاجابة على جميع الأسئلة حجج

شرح وتحليل نص ابو دلامة و المهدي لابراهيم الحصري القيرواني من كتاب النصوص
علامات شعب علمية تندرج
ضمن المحور الاول سنة ثالثة ثانوي تعليم تونس
شرح نص ابو دلامة و المهدي
التقديم :
نص نثري سردي ذو طابع هزلي مقتطف من كتاب جمع الجواهر في المدح لابراهيم الحصري القيرواني توفي سنة 415 هجري
الموضوع :
نجاح ابي دلامة في الخروج مو الورطة و حصوله على المكافأة
التقسيم:
1-من سطر 1 الى سطر3 : التكليف
2-من سطر4 الى سطر 8 : الانجاز
3-البقيـــــــــــــــــــــــة: المكافــــــــــــأة
التحليــــــــــــــــــــــل
المقطـــــــــــــــــــع 1
توظيف اسلوب السرد في بداية الحكاية لتأطيرها على مستوى الاحداث و الشخصيات و المكان
الحدث: دخول ابي دلامــــــــــــــــة و هو من ظرفاء العرب على مجلس المهدي
ثالث خلفاء الدولة العباسية
مجلس الخليفة يضم اشرف القوم: استضافة ابي دلامة للتخفيف من اعباب السلطة و
الحكم يطلب المهدي من ابي دلامــــــــــــــــــة هجاء اطراف المجلس: اراد الخليفة
توريطغ و اختبار طرافته
المقطـــــــــــــــــــــع 2
انجاز التكليف انطوى على كثير من الدهاء و الحيلة حيث تجنب ابو دلامة هجاء
اطراف المجلس لانهم من علية القوم و وجد الحل في هجاء نفسه
++ الهزل و الطرافة عبر الحيلة
++ ينتقد الكاتب غلبة القيم المادية على كرامة الانسان و قد شبه ابو دلامة نفسه بالقرد
و الخنزير لاضحــــــــــــــــــاك الخليفة و الحصول على المكافأة مهدرا بذلك كرامته
في عصر غلب فيه المال على كل القيم
الهزل عبر المشهد الكاريكاتوري الساخر: من خلال تشبيه ابو دلامة نفسه بالقرد
المقطــــــــــــــــــــع 3
استخدم اسلوب الحـــــــــــــــوار لنقل المناظرة و المحاورة بين الخليفة و ابي دلامة
محوره نوع المكافأة
الهزل يتجزأ في قوة الحيلة و المنطق و الحجة فقد وظف ابو دلامة اسلوب المنطق
لاقناع المهدي على ان يحصل على مبتغاه

  • ينتقد الكاتب تهور الخليفة المهدي و تيذيره للمال العام في اتفه االامور فقد منح ارضا
    عامـــــــــرة من امــــــــــلاك الدولــــــــــــــة لابي دلامة لمجرد نكتة تافهـــــــــــــة