Press "Enter" to skip to content

ثامنة أساسي: فرض تاليفي في الإنشاء – انتاج كتابي رائع حول جولة في منطقة جبلية فوقفتَ تتامل مشهدا طبيعيا فريدا

ثامنة أساسي: الفرض التّأليفيّ الأول في الإنشاء – تعبير حول محور الطبيعة بالعناصر
محور الطبيعة انتاج كتابي 8 اساسي تعليم اعدادي تونس 8 اساسي موضوع تعبير كتابي
حول جولة في منطقة جبلية فوقفتَ تتامل مشهدا طبيعيا فريدا

الموضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوع
تجولت في منطقة جبلية ، فوقفتَ تتامل مشهدا طبيعيا فريدا : (جبلا باذخًا اِتّصل
بشاطئ هادئٍ ساكنٍ) ، وقضيت لحظات من السعادة انتشيت فيها بمشاهدة هذا المنظر
صف هذا المشهد مبينا إعجابك بجمال الطّبيعة في قوّتها ولينها
.
الإنتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاج
انسحاق القلب وظلمة الصــدر و أوجاع أقوى وبهرجة المرئيات قد تعمي البصيرة
عن أسرار الحياة والكــون والطبيعة ولكنّ الإنسان العاقل قد يتفطّن لهذا الكنز كذا
الشاعر ينصاع لإلهام مشاعره والكـــاتب لنسج مخيّلته ففي غمرة الكون ومزدحم
الحياة قد لا تجد إنسانا تثق به كل الثقة أو سندا تنصاع لنصائحه أو قدوة لك فتهرع
إلى الطبيعة لأنها المهرب الوحيد الملآن عبرا والذي يفيض حكما ومواعظ ، كلهذا
وأكثر أدركته مؤخرا وتحسسته عند قيامي بجولة في منطقة جبلية .


أنا متعودة على مثل هذه الرّحلات إلا أن هذه الأخيرة كان لها بصمتها الخاصة
وتأثيرها العميق. بينما كنت أمشي بين” أشجار الزيزفون” انتهى بي المطاف
قرب جبل عظيم يكسر دون أيّ خجل أورهبة “أشعّة الشمس الحمراء” القوية الشديدة
وكان هذا أجمل ما رأيت: صمودا وشجاعة تحلى بهما هذا العظيم ،كان جاثما على
هذه الأرض اللينة باسطا نفسه قوي الشخصية محترما “مهاب الجلالة” من قبل
الجميع، لقد كانطوله يجعل الأشجار تخافه و تنحني له أغصانها وتحييه أوراقها
وكانت تبعث له من حين لآخر نسمات رقيقة هادئة كي يحبّها أيملك قلبا يبعث فيه
حرارة الحبّ ؟ بل أراه منطويا


على كنوز عظيمة من الحنان ومن “تاريخ البشرية جمعاء”. وقفت أتأمّله لا إعجابا
بمظهره بل استخلاصا لعدة عبر ولدت داخلي احتراما و تقديرا كبيرا له .لمحت
لبرهة أسراب الطّيور من الأعلى تلامس قمّته تارة و تقف تارة أخرى على بعض
الأحجار وكأنّها سعيدة بحرّيتها فرحة بانصياع العظيم لها ولكنها سرعان ما تعود
إلىالسماء الرّحبة التي اختلطت بعدّة ألوان حارة البرتقالي منها و الأحمر فأدركت
فجأة أنّ الشّمس طفقت تغيب لم أشعر بسرعة مرور الوقت و بدغدغة


لطيفة في قدميّ الحــافيتين .كانت رمال الشاطئ الصفراء، ثم اقتربت منه وكلما
زادت خطواتي اقترابا من الماء إلّا و زادت الأفكار والخواطرفي رأسي وتساءلت
: أنا لم أختر اسمي ولا وطني فلم لا أختارنهايتي لأثبت ولو لمرّة أهمية وجودي في
الكون وقد اخترت نهايتي بين طيّات مائك يا بحر وعندما لمست بطرف إصبعي
رملا مبلّلا وقفت أتأمّل هذا المشهد قبل أن أودّعه إلى الأبد و أحرم منه لمحت


أمواجا من الماء، كانت ساكنة هادئة كامنة في وليجة هذا البحر راكنة
فيه لا حراك و لا حياة وكأنّها تتجاهل سؤالي وتتهرّب من محادثتي كذلك جحافل
من الأصداف أضفت لهذا المنظر الجذّاب تعبيرا معيّنا و أجمل شيء هو الشّمس
الحمرااء المغروسة في الأفق ، هناك قاربقديم عند الحافة يحرّك شراعه الممزق
نسائم باردة و كأنّها تدعوه إلى الحياة من جديد بث فيّ هذا أملا و شد إعجابي , كل
شيء جميل ، فهل أنا حمقاء حتّى أحرم نفسي من هذا السّحر الفاتن ،فالجبل بقوّته

و البحر بلينه كالحياة بقسوتها ولينها والبحر في هدوئه قد ينقلب في ثانية شرســــــا
غدّارا ولكن قربه منالحبليعطيه أكبرر دافع للتمسّك بالحيـــــاة . انتشيت بكلّ ما
رأيت و سررت بما تعلّمته سرورا كبيرا فلا أحد سيّد مصيره ،فلا يجب أن نحسد
إنسانا لماله أو علمه بل نحسده لما يحمله من إحساس مرهف
وفجأة تذكرت أنّني قد أضعت حذائي فذهبت أبحث عنه و لم أنس مشهد الطّبيعة
الجذّاب مشهدا لن أنساه ما عشت سيظل منطبعا في نفسي وراسخا في ذهني و كأنّه جزء منهما

تابع ايضا كل ما يخص محور الطبيعة 7 اساسي شرح نصوص مواضيع انشاء بحوث من هنا

Comments are closed.